سلماً للسماء

لا تجعل مشاعرك أرضاً يداس عليها بل سماء يتمنى الجميع الوصول إليها

الثلاثاء، 10 سبتمبر، 2013

24 فى حضرة الموت



بداية ..
أحبابى واصدقائى وأطيب قلوب  أهديكم  أرق تحية شوق وشكر .. وأعتذر للغياب الطويل الذى أعتقد أنه سيستمر فترة أخرى فأستميحكم عذراً وتقبلوا أسبابى .... ولنا لقاء قريب إن شاء الله بعد عودتى من السفر..

****************
الموت سنة الله فى الكون وفى جميع المخلوقات وليس لنا منه مفر أو مهرب لكنه يظل زائر ثقيل ومفرق للأحباب ...لكن يظل ايضاً هناك موعد بينهم للقاء فى عالم آخر ...لا يعرف للفراق طعم ولا للجراح مكان ولا للدموع سبيل ...

فى حضرة الموت يتوج الصمت ملكاً والعظة والعبرة نبراس يضىء حياتنا المستقبلية ...فــ الله سبحانه وتعالى يخلق الحى من الميت ويخلق الميت من الحى كذلك مستقبلنا يولد من جديد مع كل موت يحاصرنا يفرقنا عن أحبابنا ويرحل بهم إلى عالم الغيب .... نجد أنفسنا حينها نعيد حساباتنا و نخطط لحياتنا القادمة بمنهج مختلف ... من هنا تبدأ حياة جديدة تتولد من رحم الموت ...

أمى الغالية ....الحانية...العطوف... الصالحة ...الطاهرة...
غيابى عنكم لم يكن فقط بسبب حزنى لموت أمى رحمها الله وغفر لها ... لكن هذا العام ( 2013 ) عام عجيب غريب فقدنا فيه كثير من الأحباب وحدثت فيه أحداث كثيرة أليمة وصعبة ... 
فى أثناء فترة مرضها رحمها الله شرفنى ربى بمرافقتها فكنت بمرافقة (( الموت )) قضيت أوقات شعرت فيها أنى اموت ألف مرة كلما تألمت رغم أنها لاتعرف للشكوى سبيل ... لاتقول الا مايرضى الله تعالى ( الحمد لله ...يارب لك حكمة ) كلمات لايمكن ان أنساها مادمت أحيا.... كانت ترفض التيمم للصلاة وتقوم للوضوء على ( الكرسى المتحرك ) اساعدها واستمع لصوتها العذب يذكر الله وتستغفرربها وترتدى طرحتها البيضاء وتؤدى فرضها وتحافظ على النوافل التى ماتركتها فى صحتها يوماً ... أحبها كل من رآها وتعلقت أرواحهم بها وكانوا دائماً يرونها بثوب الملائكة ( هكذا كانوا يقولون لى ) كلما دار بينى وبين احد حديث عن أمى.... فكانت أقرب للملائكة من البشر ....

أستيقظت قبل وفاتها بيومين لتخبرنى أنها رأت رؤيا أنها مكتحلة العينين وتسير على قدميها وهى شابة صغيرة وتبتسم ... ورغم ماتحمله الرؤيا من خير إلا أنى شعرت بخوف شديد وقشعريرة ببدنى وقلق  استعمر قلبى وعقلى.... وزاد الألم عليها فى هذا اليوم ... كنت اسير بها فى حديقة المستشفى على الكرسى المتحرك فى محاولة بائسة منى لأدخال السرور لقلبها .... ودار بينى وبينها حديث من المستحيل ان انساه .... 

((( ماما حبيبتى حاولى تقفى وتمشى شوية علشان الدكتور قال ان ده مفيد علشانك  ))
((( بكرة ياليلى همشى ماتقلقيش )))
((( يعنى توعدينى ياماما انك تحاولى بكرة تتمشى شوية ؟؟ )))
(( بكرة ياليلى بكرة ))) كانت تقولها وهى تبتسم ابتسامة غريبة تحمل من الاسرار مافيها 


وأتى الغد ... وجدتها انتفضت بغير عادتها وقت صلاة الفجر فكنت انا من يساعدها فى الجلوس والوقوف .... فوجدتها جلست على سريرها وحدها بغير العادة وهى قلقة وفى تعجل ... وتقول لى
 (( قومى بسرعة ياليلى  ..عايزة اتوضا لصلاة الفجر )))
((( ياماما ياحبيبتى مالك فيه ايه وازاى قومتى وحدك ؟؟ )))
((( قومى بسرعة عايزة اصلى الفجر ))
طيب ياماما لسه بدرى على مهلك ياحبيبتى))
((( لأ ياليلى انا شفت رؤيا غريبة  ومين عارف هلحق اصلى ولا لأ ))
شوفتى ايه ياماما ؟؟ ))
(( شوفت أن فيه ناس شكلها غريب جت وبتقولى انت خفيتى خلاص وهتيجى معانا وانا قلت لهم انا لسة ما خفيت قالوا لى لا خلاص انت خفيتى وهتيجى معانا ))


توضأت أمى وأستغفرت ربها وقالت الشهادة وهنا سقط الجسد الذى طالما حملنى وانا صغيرة بحب وحنان... سقط القلب الكبير بين يدى الضعيفة الواهنة ... سقطت ولم تكن تود ان تستند على كتفى خشية ان يؤلمنى ...كانت تستحى ان تكلفنى فوق طاقتى حتى وهى تموت رحمها الله .... صرخت بأعلى صوتى ( أغيثونى ) امى تسقط .. وأتى أمر الله الذى لامفر منه ...ولاقت ربها وهى طاهرة متوضئة فكان اخر عملها الوضوء واخر كلماتها لااله الا الله ... 

واقسم بالله كل من حضر غسلها ( أبى واخوتى واختى وخالتى ) انها كانت تتبسم وهى تكفن وكل من حضر الغسل كان يكبر الله حين رآها تبتسم وقد تبدلت ملامحها كأنها شابة فى الثلاثين .... رحمك الله يا أمى وغفر لك واسكنك الفردوس الأعلى وبدل الله سيئاتك حسنات وجمعنى بك فى الصالحين..


اعتذر منكم لان من اهم اسباب غيابى عنكم انى لا احب ان ازيد احزانكم التى نعانيها جميعا بالعالم العربى واضيف اليها احزانى الخاصة ... اعتقد ان هذا العام كتب عليه الموت وفراق الاحباب ... ودون ان نخوض فى تفاصيل كلنا نعلمها تحدث مرارتها بمصر والعالم العربى لكن مالنا الا نسأل الله تعالى التيسير والعافية وان يصلح شأننا كله ...
 فى الخاتمة اشكركم جميعا وكل من تفضل بالسؤال ومراسلتى واستميحكم لفترة غياب اخرى سأكون فيها على سفر لكن على وعد بلقاء قريبا بيننا.... اسألكم فيها الدعاء واتمنى الا تنسونى أبدا  وان اظل بقلوبكم حتى عودتى .

فسلام الله عليكم ودعائى لكم بالخير والسعادة ...واترككم  مع كلمات قرأتها للزميلة العزيزة فاطمة العبيدى عن ( الموت ) 


رائحة الموت بقلم فاطمة العبيدى
*******
إذا ما شممت يوماً رائحة الموت 
فتأدب .. 
فإنك في حضرة الروح
وهي بين يديه سبحانه 
حيث الحزن يسكن البيوت 
و الخوف يسكن القبور 
والحساب لا فرق فيه 
بين مهزوم ومنصور 
إذا ما شممت يوماً رائحة الموت 
فتأدب ...
فإنك لا تدري بأي ذنبٍ ستذهب 
وإنك لا تدري بأي حال تموت


**

الثلاثاء، 2 يوليو، 2013

49 إنا لله وإنا اليه راجعون .... رحلت أمى





رحلت سيدة عمرى وحياتى بعد ألم ومرض أراد الله به أن يحط عنها به خطايا وذنوب 
ويطهر روحها ويخفف عنها سكرات الموت
رحلت نور عينى بعد ان كنت رفيقتها بالمستشفى اربعون يوما تتألم ولا تقول الا كلمة احدة 
 ((يارب الحمد لله ))
لا اسمع لها شكوى ولا انظر لها نظرة اعتراض ويأس 
رحلت وتركتنى وحدى 
رحلت أمى 
أسألكم الدعاء لها بالرحمة والمغفرة 



إنا لله وانااليه راجعون 


الثلاثاء، 30 أبريل، 2013

35 ♥ كلام فى الحب ♥





عندما تذكر كلمة الحب  نجد القلوب والعقول تتجه صوبها بأهتمام وشغف وترفرف الروح كأنها تتنسم عبير الجنان وتستأنس بلحنها الدافىء... لكن احياناً كثيرة تسجن هذه الكلمة وتنحصر بين رجل وامرأة ... وإذا تعمقنا فى مفهوم الكلمة ومعناها أكتشفنا ان سر الوجود بين حرفيها سكن ... والحياة بها تنعم ... والأمل لأجلها يتنفس... من ايام بدأت السيدة الفاضلة ( ماما زيزى ) دعوة رقيقة لنشر الحب بين ارجاء مدوناتنا وان ننسى لبعض الوقت  همومنا والفتن التى اصبحت تنغص علينا الحياة  ويكون الحب شعارنا وان نبعثه من مرقده الذى طال  فى تدوينتها  الحب كده  ودعت الجميع للمشاركه فى هذه المساحة الناعمة الراقية من الحب بين البشر جميعا... ربما تهدأ نفوسنا وتجد السكينة ... وحين امسكت بقلمى وجدتنى اسبح فى نهر عذب عظيم وعميق ... ونازعتنى الحروف فى معنى الحب فماذا اقول !!!!!

حب كلمة من حرفين بها تستمر الحياة ومن أجلها قامت الحروب ... الحب حياة وفناء ...الحب استسلام وعطاء وفداء .... فماذا قالوا عن الحب ؟!!!!
 يقول ابن القيم رحمه الله :
فقيل أصلها الصفاء لأن العرب تقول لصفاء بياض الأسنان ونضارتها حبب الأسنان .. وقيل هي مأخوذة من الحب جمع حبة وهو لباب الشيء وخالصه وأصله.. وقيل بل مأخوذة من حبة القلب وهي سويداؤه ويقال ثمرته فسميت المحبة لذلك لوصولها إلى حبة القلب
وكلام الناس في المحبة كثير منه :
فقيل هي الميل الدائم بالقلب الهائم
وقيل : إيثار المحبوب على جميع المصحوب
وقيل : موافقة الحبيب في المشهد والمغيب
وقيل : حقيقتها أن تهب كلك لمن أحببته ، فلا يبقى منك شيء
وقيل : هي أن يكون المحبوب أقرب إلى المحب من روحه
وقيل : هي ثبات القلب على أحكام الغرام واستلذاذ العذل فيه والملام

ومن عجب أني احن إليهــــــــــم ... وأسأل عنهم من لقيت وهم معي
وتطلبهم عيني وهم في سوادها ......ويشتاقهم قلبي وهم بين أضلعي
يا ثاويا بين الجوانح والحشا ......... مني وإن بعدت علي ديـــــاره
عطفا على صب بحبك هائم ...... ..إن لم تصله تصدعت أعشاره
لا يستفيق من الغرام وكلما ............حجبوك عنه تهتكت أســـتاره



ومن أجمل ماقيل فى تفسير معنى الحب كلام الشيخ عائض القرنى فى مقامة الحب حين قال :
(والذين آمنوا أشد حباً لله )
ومن عجب أني أحن إليهم
وتطلبهم عيني وهم في سوادها
فأسأل عنهم من لقيت وهم معي
ويشتاقهم قلبي وهم بين أضلعي

الحب على المحبين فرض ، وبه قامت السموات والأرض ، من لم يدخل جنة الحب ، لن ينال القرب ، بالحب عبد الرب ، وترك الذنب ، وهان الخطب ، واحتمل الكرب . عقل بلا حب لا يفكر ، وعين بلا حب لا تبصر ، وسماء بلا حب لا تمطر ، وروض بلا حب لايزهر ، وسفينة بلا حب لا تبحر . بالحب تتآلف المجرة ، وبالحب تدوم المسرة ، بالحب ترتسم على الثغر البسمة ، وتنطلق من الفجر النسمة ، وتشدو الطيور بالنغمة ، أرض بلا حب صحراء ، وحديقة بلا حب جرداء ، ومقلة بلا حب عمياء ، وأذن بلا حب صماء بالحبِ ترضع الأم وليدها ، وتروم الناقة وحيدها . بالحب يقع الوفاق ، والضم والعناق ، وبالحب يعم السلام ، والمودة والوئام . الحب هو بساط القربى بين الأحباب ، وهو سياج المودة بين الأصحاب . بالحب يفهم الطلاب كلام المعلم ، وبالحب يسير الجيش وراء القائد ويتقدم ، وبالحب تذعن الرعية ، ويعمل بالأحكام الشرعية ، تصان الحرمات ، وتقدس القربات . بيت لا يقوم على الحب مهدوم ، جيش لا يحمل الحب مهزوم . لكن أعظم الحب وأجله ، ما جاءت به الملة ، أجمل كلمة في الحب قول الرب يحبهم ويحبونه. فلا تطلب حباً دونه .
أحب امرؤ القيس فتاة ، وأحب أبو جهل العزى ومناة ، وأحب قارون الذهب ، وأحب الرئاسة أبو لهب ، فأفلسوا جميعا ، لأنهم أخطأوا خطأ شنيعا .أما حب بلال بن رباح ، فهو البر والصلاح . سحب على الرمضاء ، فنادى رب الأرض والسماء ، انبعث من قلب المحب أَحد أَحد ، لأن في القلب إيماناً كجبل أحد .

إذا كان حب الهائمين من الورى
فماذا عسى أن يصنع الهائم الذي
بليلى وسلمى يسلب اللب والعقلا
سرى قلبُه شوقاً إلى العالم الأعلى


مهر الجنة عند بلال السنة ، ركعتان ودمعتان . الحب لا يعترف بالألوان ولا بالأوطان ، والدليل بلال وسلمان ، بلال أبيض القلب أسود البشرة ، فصار بالحب مع البررة ، وأبو لهب بالبغض ليس من أهل البيت ، وسلمان نال بالحب جائزة سلمان منا أهل البيت .
دعني من حب مجنون ليلى ، ومحبوب سلمى ، ومعشوق عفرا ، فلطالما لطخت بأشعارهم الطروس ، وضاقت بأخبارهم النفوس ، وخدعت بقصائدهم الأجيال ، واتبعهم الضلال .حدثني عن أنباء الأنبياء ، وهم من أجل حب الرب يهجرون الآباء والأبناء .فإبراهيم يتبرأ من أبيه ، ونوح من بنيه ، وامرأة فرعون تلغي بنفسها عقد النكاح ، لأن البقاء مع الكافر سفاح .


♥♥♥ هذا ماقاله البعض عن الحب فماذا أنت قائل ♥♥♥




كن معى فى سلماً للسماء